* يمكنكم الاستفادة من الموقع التالي للاستزادة من اللغة الانجليزية http://rafahenglishclub.mam9.com/forum.htm
* زورونا على المدونة الالكترونية  http://tahahusseinrafah.blogspot.com/2009/05/blog-post_09.html
تتقدم ادارة مدرسة طه حسين الأساسية بالتهنئة والتبريك لأبنائنا الأعزاء بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد 2011 - 2012 م

    {يعرِفُونَهُ كما يعرِفُونَ أبناءَهُم..} اليهودُ و(المسجدُ الأقصى)، و(كنيس الخَراب)..

    شاطر

    ادارة المدرسة
    Admin

    عدد المساهمات : 179
    تاريخ التسجيل : 07/09/2009

    {يعرِفُونَهُ كما يعرِفُونَ أبناءَهُم..} اليهودُ و(المسجدُ الأقصى)، و(كنيس الخَراب)..

    مُساهمة من طرف ادارة المدرسة في الجمعة مارس 26, 2010 8:28 am

    {يعرِفُونَهُ كما يعرِفُونَ أبناءَهُم..} اليهودُ و(المسجدُ الأقصى)، و(كنيس الخَراب)..

    ---------------------------------------------------------
    ... افتتَحَ اليهودُ يومَ الاثنين (15/آذار/2010) في بيتِ المقدِس المحتلّ وعلى بُعْدِ خُطُوات مِن
    (المسجد الأقصى)
    -السَّلِيب- ما سَمَّوْهُ:
    (كنيس الخَراب)!!
    ويبدُو لي -واللهُ أعلمُ- أنَّ لهذا الاسم -على بشاعتِهِ!- مدلولاً ذا قيمةٍ كُبْرَى عندَهُم، وإلا لَـمَا كان منهُم هذا الاسمُ البئيسُ على كثرةِ الأسماءِ
    (الحسنةِ!)
    ووَفْرَتِها!
    ذلِكُم أنَّ اللهَ ربَّنا -جلَّ في عُلاهُ- يقولُ عنهُم -في كتابِهِ-:
    { يعرفونَهُ كما يعرِفُونَ أبناءَهُم }:


    قال الإمامُ ابنُ كثيرٍ في «تفسيرِهِ»:
    «يُخْبِرُ -تعالى- أنَّ عُلماءَ أهلِ الكتابِ يَعرِفُونَ صِحَّةَ ما جاءَهُم به الرسولُ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- كما يعرِفُ أحدُهُم وَلَدَهُ».
    وقال الإمامُ ابنُ جرير:
    «... أحبارُ اليهود وعُلماءُ النَّصَارَى...».
    ولعلَّ مِن هذه (المعرفةِ) التي أثْبَتَها ربُّنا -تعالى- لهم: قولَهُ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-: «عُمرانُ بيتِ المقدِس خَرابُ يثرِب، وخَرابُ يَثْرِب خُروج المَلحَمة...» رواهُ أبو داود

    فتراهُم -لِذا- قد بَنَوْا هذا الكنيسَ الكبيرَ الضَّخْمَ على بُعْدِ خُطُواتٍ مِن
    (المسجدِ الأقصَى المُبارَك)
    -أُولَى القِبلَتَيْنِ الشريفَتَيْن-،
    وسمَّوْهُ بهذا الاسمِ ذي الدلالةِ العقائديَّةِ -عندَهُم-!
    ولنْ يُفلِحَ يهود -ولو طال لهم العهدُ-...
    ولنْ يقومَ لهُم عِمادٌ -ولو استطالُوا في البلاد-...
    ولن يستمرَّ بهم فلاحٌ -ولو مَلَكُوا الدُّنيا-...
    فوعدُ الله حقٌّ -سُبحانَهُ في عُلاه-

    { وَعْدَ الله لا يُخْلِفُ اللهُ الميعاد }...

    وقد ذَكَرَ سِبطُ ابنِ الجَوزِيّ في «مِرآة الزَّمان»

    الشاعرَ جمالَ الدِّين بن مطروح
    فقال هذا الشاعرُ:


    المسجدُ الأقصَى له عادةٌ * * * سارَتْ فصارَتْ مثلاً سائرا



    إذا غَدَا للكُفْرِ (مُستَوطَناً) * * * أنْ يبعثَ اللهُ له ناصِرا



    فناصِرٌ طَهَّرَهُ أوَّلاً * * * وناصِرٌ طهَّرَهُ آخِرا

    قلتُ:
    يقصدُ بـ(النَّاصِر) -أوَّلاً-: الناصرَ صلاحَ الدِّينِ الأيُّوبيِّ.
    و(النَّاصِر) -ثانياً-: هو المَلِكُ النَّاصرُ داوُد

    ... فهل -يا تُرَى -نَسعدُ بالمسجدِ الأقصَى مِن جديد؛ ويُهَيِّئُ اللهُ لهُ ناصراً -بالحقِّ- ثالثاً-؛ يُعيدُ له بَهاءَهُ، وينثُرُ عليه بالخيرِ والهُدَى والنَّصْرِ دُرَرَهُ؟!

    { وَمَا ذَلِكَ عَلَى الله بعزيزٍ }...

    لَكِنْ؛ السُّؤالُ الذي يطرحُ نفسَهُ -كما يَقولُونَ!-:
    هل نحنُ على قَدْر مستوَى النَّصْر؟!
    هل نحنُ على أهليَّةِ القِمَّةِ أنْ نعتَلِيَها؟!
    هل نحنُ على قَدْرِ مسؤوليَّةِ السِّيادةِ والرِّيادةِ؟!


    ( ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ )

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 4:33 am