* يمكنكم الاستفادة من الموقع التالي للاستزادة من اللغة الانجليزية http://rafahenglishclub.mam9.com/forum.htm
* زورونا على المدونة الالكترونية  http://tahahusseinrafah.blogspot.com/2009/05/blog-post_09.html
تتقدم ادارة مدرسة طه حسين الأساسية بالتهنئة والتبريك لأبنائنا الأعزاء بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد 2011 - 2012 م

    الحشاشين أو assassin

    شاطر

    أ.توفيق العرجا أبو باسل
    Admin

    عدد المساهمات : 485
    تاريخ التسجيل : 09/09/2009

    الحشاشين أو assassin

    مُساهمة من طرف أ.توفيق العرجا أبو باسل في الخميس ديسمبر 23, 2010 12:58 am

    الحشاشين أو assassin

    بعض الناس لا يعرف برتباط هذان اللفظان ارتباطا وثيقا من حيث المعنى واللفظ ...

    الحشاشين هم طائفة تعرف في وقتنا الحاظر بتعاقر الحشيش .. والمخدرات والسكر .. وهي لا تختلف عن الطائفة التاريخية الحشاشين
    Assassin لفظ أصوله عربية وتعني القتل أو الأغتيال بالغدر والحيلة ... أنتشر هذا اللفظ في أوربا في العصور الوسطى وبأيام الحرب الصليبية

    والحشاشين هم طائفة تاريخية يرجع تاريخها إلينا نحن العرب وقد بدأ ظهورها في إيران




    من هم الحشاشين

    لم يترجم الغرب كلمة الحشاشين وتركها كما هى بدون تعديل وكل ما فعله هو أنهم أعادوا كتابتها بالحروف الإنجليزية فكانت ASSASSIN ومعناها بالإنجليزية كما جاء فى القاموس الإسترالى COLLINS
    A murder of a prominent political figure ( Arabic hashshashin pl . of one who eat hashish )
    وكلمة ASSASSIN تعنى الإغتيالات السياسية وقد عرفت منذ نشأة البشرية ثم نظمها العرب المسلمين فى بداية نشأة الإسلام وظهرت العصابات الإسلامية الإجرامية وكان أخطرها هم جماعة الحشاشين وكان مركز هذة الجماعة قلعة " المووت " فى المنطقة الجبلية الواقعة بين حدود إيران وأفغانستان - وقامت هذه العصابة على تحديد هدف دينى وهو إقامة دولة إسلامية قوية على حساب الإطاحة بالنظم القائمة الضعيفة والمتهالكة أما الوسيلة فهو العودة إلى الجذور والتمسك بالإصول القديمة التى نشأ عليها الإسلام وتنصيب واحد منهم إماماً مختاراً يكون هو صاحب الحق فى السلطة بشرط أن يكون من نسل الرسول




    أصل الحشاشين

    الحشاشون:طائفة إسماعيلية فاطمية نزارية مشرقية، انشقت عن الفاطميين لتدعو إلى إمامة نزار بنالمستنصر بالله ومن جاء مِن نسله. أسسها الحسن بن الصباح الذي اتخذ من قلعة آلموتفي فارس مركزًا لنشر دعوته وترسيخ أركان دولته.
    وقد تميزت هذه الطائفةباحتراف القتل والإغتيال لأهداف سياسية ودينية متعصبة. وكلمة الحشاشين: Assassin دخلت بأشكال مختلفة في الإستخدام الأوروبي بمعنى القتل خلسة أو غدراً أو بمعنىالقاتل المحترف المأجور.



    مؤسس طائفة الحشاشين

    الحسن بن الصباح:ولد بالري عام 430هـ ونشأ نشأة شيعية ثماتخذ الطريقة الإسماعيلية الفاطمية وعمره 17 سنة، وفي عام 471هـ/1078م ذهب إلىإمامه المستنصر بالله حاجًّا، وعاد بعد ذلك لينشر الدعوة في فارس، وقد احتل عدداًمن القلاع أهمها قلعة آلموت 483هـ التي اتخذها عاصمة لدولته

    وقيل أنه ولد فى مدينة قم وجاء من الكوفة بالعراق وقيل فى رواية أخرى أن أصله يمنى من قبائل XXXXXXXX نشر فكره و بعدأن أستولى هو وأتباعة على قلعة المووت راح ينشر الرعب والفزع بالولايات العربية فى المنطقه
    وكان حسن الصباح شخصا غريب الأطوار – سلط المؤرخين وكتاب التاريخ الأضواء على شخصيتة كما نسج العامة الكثير من القصص والأساطير على هذه الجماعة , فقد عاش الصباح فى قلعته أربعين عاماً لم يغادرها ولكنه كان على علم تام بما يقع من أحداث خارج قلعته وكان يصدر الأوامر لأتباعه بقتل XXXXXXXX العرب وأمرائهم المسلمين وكان الفرد منهم يقتل نفسه عندما يريد أن يتباهى بشجاعته وبلغ سطوته وتأثيره على أتباعه أنه عندما كان يأمرهم بالقفز من على أسوار القلعة لا يترددون لحظة يسقطون أنفسهم وهم ينظرون الهاوية شاعرين بالفخر والمتعة فى الموت وهم فى طريقهم إلى القاع حيث تنتظرهم الصخور المدببة فتتمزق أجسادهم وتتناثر أشلائهم لسقوطهم من هذا الإرتفاع الكبير وكان يحقق لأتباعة كل رغباتهم وأمنياتهم فيملون من حياتهم ويبحثون على الإثارة ويذوقون طعم الجنه السمائية على الأرض ويعطيهم المخدرات حتى يدمنون عليها فيفعلون أى شئ يؤمرون به فى سبيل الإستمرار فى تعاطيها – ولم يكن يتهاون أمام أى خطأ ومما يذكر أنه قتل ولديه بنفسه عندما إقترفا أخطاء من النوع الذى كان يعتقد أنه لا يغتفر وكان يختار بنفسه أعضاء عصابتة الحشاشين الذين يرسلهم فى المهمات المحدده للإغتيال ويشرح لهم طريقة الإغتيال ويدربهم عليها ثم يسلمهم خناجر خاصة يغمسها فى السموم فإذا كانت الضربة غير قاتله يقوم السم بإتمام المهمة
    وأول ضحايا الحشاشين المشهورين هو الوزير نظام الملك قتله رجل من الحشاشين بطعنه بآله حاده فى جنبه بينما كان محمولا على هودج من ساحة المدينة إلى خيام حريمة وقال الحشاش الذى قتله : " إن قتل هذا الشيطان هو أول البركة " أما الضحية الثانية هو إغتيال الوزير المهيب قائد جيوش الأفضل .. وقد لقى مصرعة على يد ثلاثة من الحشاشين فى حلب ودخل الحشاشين تاريخ الغرب عندما إغتالوا بالخناجر المسممة أحد قادة الحملة الصليبية وهو كونراد مد نتفيرات أمير مملكة القدس الصليبى – ولكن كان للحشاشين هدف رئيسى هو إغتيال الأمراء والحكام المسلمين والوزراء لإنشاء دولتهم .
    وقد إستولى الحشاشين على سوريا عندما إغتالوا أمير حلب – ثم إغتالوا " مودود " حاكم الموصل ثم إغتالوا براق بن جندل أحد الأمراء المحليين فى نواحى بانياس – وفى مصر إغتالوا الأفضل قائد الجيوش ثم قتلوا ألأمير نفسة وقام بعملية الإغتيال عشرة من الحشاشين مره واحدة وقد نجا صلاح الدين الأيوبى مرتين عندما حاول الحشاشين إغتياله فأعد حملة على مناطقهم الجبلية وحاصرهم زمناً ثم إنسحب بعد أن شاهد إنتحارهم فى القتال وقيل أنه خاف على نفسه من مؤامراتهم – إلا أنهم ضعفوا بعد ذلك ولما قامت دولة المماليك كان السهل على الملك الظاهر بيبرس القضاء عليهم وعلى دولتهم .



    الرحالة ماركوبولو والحشاشين


    وأول من شرح طريقة حياتهم هو الرحالة الشهير ماركو بولو ووصفهم قائلاً : " أن شيخهم إسمة " ألا الدين " علاء الدين وقد قاموا بزراعة واد كبير بين جبلين بعدد من الأشجارالمثمرة والورود وفى ركن بهذه الحديقة الواسعة صنعوا جداول صغيرة تفيض بالخمر واللبن والماء والعسل – وكان يخدم فى هذه الحديقة نساء جميلات جداً يجدن العزف على الألات الموسيقية وكان شيخهم يريد أن يوحى لأتباعة أنهم فى جنة مصغرة على غرار جنة القرآن . "




    الأفكار والمعتقدات

    • تلتقي معتقداتهم معمعتقدات الإسماعيلية عامة من حيث ضرورة وجود إمام معصوم ومنصوص عليه وبشرط أن يكونالابن الأكبر للإمام السابق.
    • كل الذين ظهروا من قادة الحشاشين إنّمايمثلون الحجة والداعية للإمام المستور باستثناء الحسن الثاني وابنه فقد ادعيابأنّهما إمامان من نسل نزار.
    • إمام الحشاشين بالشام رشيد الدين سنان بنسليمان قال بفكرة التناسخ فضلاً عن عقائد الإسماعيلية التي يؤمنون بها، كما ادعىأنّه يعلم الغيب.
    • الحسن الثاني بن محمد: أعلن قيام القيامة، وألغىالشريعة، وأسقط التكاليف.



    • الحج لديهم ظاهره إلى البيت الحرام وحقيقته إلىإمام الزمان ظاهراً أو مستورًا.
    • كان شعارهم في بعض مراحلهم " لا حقيقة فيالوجود وكل أمر مباح ".
    • كانت وسيلتهم الإغتيال المنظم، وذلك من طريق تدريبالأطفال على الطاعة العمياء والإيمان بكل ما يلقى إليهم، وعندما يشتد ساعدهميدربونهم على الأسلحة المعروفة ولا سيما الخناجر، ويعلمونهم الإختفاء والسرية وأنيقتل الفدائي نفسه قبل أن يبوح بكلمة واحدة من أسرارهم. وبذلك أعدوا طائفةالفدائيين التي أفزعوا بها العالم الإسلامي آنذاك.
    • كانوا يمتنعون في سلسلةمن القلاع والحصون، فلم يتركوا في منطقتهم مكانًا مشرفًا إلاّ أقاموا عليه حصنًا،ولم يتركوا قلعة إلاّ ووضعوا نصب أعينهماحتلالها.


    يقول عنهم المؤرخ كمال الدين بن العديم:في عام 572هـ/1176م " انخرط سكان جبلالسماق في الآثام والفسوق وأسموا أنفسهم المتطهرين، واختلط الرجال والنساء في حفلاتالشراب ولم يمتنع رجل عن أخته أو ابنته، وارتدت النساء ملابس الرجال، وأعلن أحدهمبأنّ سناناً هو ربّه ".



    الجذور الفكرية والعقائدية


    • أصولهم البعيدة شيعية ثمّإسماعيلية.
    • كان القتل والإغتيال وسيلة سياسية ودينية لترسيخ معتقداتهمونشر الخوف في قلوب أعدائهم.
    • فكرة التناسخ التي دعا إليها رشيد الدين سنان مأخوذة عن النصيرية.


    الإنتشار ومواقع النفوذ

    • انطلقت دعوتهم من كرمان ويزدإلى أواسط إيران وأصفهان ثم خوزستان ثم هضبة الديلم واستقرت في قلعة آلموت، وشرقاًوصلوا ما زندران ثم قزوين واحتلوا منطقة رودبار ولاماسار وكوهستان.. واحتلوا كثيراًمن القلاع وامتدوا إلى نهر جيحون.
    • وصلت دعوتهم إلى سوريا، وامتلكوا القلاعوالحصون على طول البلاد وعرضها ومن قلاعهم بانياس ومصياف والقدموس والكهف والخوابيوسلمية.
    • كان زوالهم في إيران على يد هولاكو المغولي وفي سوريا على يدالظاهر بيبرس.
    • لهم أتباع إلى الآن في إيران، وسوريا، ولبنان، واليمن،ونجران، والهند، وفي أجزاء من أواسط ما كان يعرف بالإتحاد السوفيتي فيالسابق.

    التأسيس وأبرز الشخصيات
    • الحسن بن الصباح:ولد بالري عام 430هـ ونشأ نشأة شيعية ثماتخذ الطريقة الإسماعيلية الفاطمية وعمره 17 سنة، وفي عام 471هـ/1078م ذهب إلىإمامه المستنصر بالله حاجًّا، وعاد بعد ذلك لينشر الدعوة في فارس، وقد احتل عدداًمن القلاع أهمها قلعة آلموت 483هـ التي اتخذها عاصمة لدولته.


    في عهده ماتالإمام المستنصر بالله 487هـ/1094م وقام الوزير بدر الجمالي بقتل ولي العهد والإبنالأكبر "نزار" لينقل الإمامة إلى الإبن الأصغر "المستعلي" الذي كان في الوقت نفسهابن أخت الوزير. وبذلك انشقت الفاطمية إلى نزارية مشرقية، ومستعليةمغربية.


    أخذ الحسن بن الصباح يدعو إلى إمامة نزار، مدعيًّا أنّ الإمامة قدانتقلت إلى حفيدٍٍٍ لنزار أحضر سرًّا إلى آلموت وأنّه طفل جرى تهريبه من مصر إلىفارس، أو أنّ محظية لنزار كانت حاملاً منه أُخذت إلى آلموت حيث وضعت حملها. وبقيأمر هذا الإمام الجديد طي الكتمان.


    توفي الحسن الصباح عام 518هـ/1124م منغير سليل لأنّه كان قد أقدم على قتل ولديه أثناء حياته!!


    • كيابزرك آميد:حكم من 518هـ/1124م إلى سنة 532هـ/1138م: كان أول أمره قائداً لقلعة الاماسار لمدة عشرين سنة، وخلال فترة حكمهدخل في عدة معارك مع جيرانه السلاجقة، كما أنّه كان أكثر تسامحًا وسياسة من الحسنالصباح.


    • محمد كيابزرك آميد:حكم من سنة 532هـ/1138م إلىسنة 557هـ/1162م: كان يهتم بالدعوة للإمام، كما كان يفرض الإحترام الخارجي للفرائضالإسلامية، فقد أقدم على قتل كثير من أتباعه ممن اعتقدوا بإمامة ابنه وطرد وعذبآخرين.


    • الحسن الثاني بن محمد:حكم من 557هـ/1162م إلىسنة 561هـ/1166م: أعلن في شهر رمضان 559هـ قيام القيامة، وأنهى الشريعة، وأسقطالتكاليف وأباح الإفطار، ثمّ أقدم بعد ذلك على خطوة أخطر وذلك بأنّه ادعى بأنّه منالناحية الظاهرية حفيد لكيابزرك ولكنّه في الحقيقة إمام العصر وابن الإمام السابقمن نسل نزار.


    • محمد الثاني بن الحسنالثاني:من 561هـ/ 1166م إلى 607هـ/1210م: طورنظرية القيامة ورسخها، وقد ساعده على ذلك إنحلال هيمنة السلاجقة في عهده وضعفهموظهور التركمان وبداية التوسع التركي.


    • جلال الدين الحسن الثالث بن محمد الثاني:من 607هـ/1210م إلى 618هـ/ 1221م: رفضعقائد آبائه في القيامة، ولعنهم وكفَّرهم، وأحرق كتبهم وجاهر بإسلامه، وقام بوصلحباله مع العالم الإسلامي فقد أرسل إلى الخليفة العباسي الناصر لدين الله وإلىالسلطان السلجوقي خوارزم شاه والملوك والأمراء يؤكد لهم صدق دعوته إلى التعاليمالإسلامية، ففرحت البلاد الإسلامية بذلك وصار أتباعه يعرفون بالمسلمينالجدد.


    • محمد الثالث بن الحسن الثالث (وبعض الكتب تسميه علاء الدينمحمود):كان حكمه من سنة 1121م إلى سنة 1225م: خلف أباه وعمره 9 سنوات، وظل وزير أبيه حاكمًا لآلموت، وقد عاد النّاس في عهده إلىالمحرمات، وارتكاب الخطايا والإلحاد. حكم الصبي خمس أو ست سنوات ثم أصيب بلوثةعقلية، فانتشرت السرقة واللصوصية وقطع الطرق والإعتداءات.


    • ركن الدين خورشاه: 1255م/ 1258م: قاد هولاكو حملة سنة 1256م وكان هدفه قلاع الإسماعيلية، وما زال يتقدم حتى استسلم له ركن الدين وسلمهقلعة آلموت وأربعين قلعة وحصناً كلها سويت بالأرض، فاستقبله هولاكو بترحاب وزوجهفتاة مغولية، وفي عام 1258م انتهى منه بقتله غيلة، وبذلك انتهت دولة الحشاشينسياسيًّا في فارس.


    • شمس الدين محمد بن ركن الدين: تقول روايات الإسماعيليين بأنّ ركن الدين قدأخفى ابنه شمس الدين محمد الذي هرب من بطش هولاكو متنكرًا إلى جهة ما بجنوبالقوقاز، ثم استقرت في قرية أنجودا على الطريق بين أصفهان وهمدان. وبقي فيها إلى أنمات في النصف الأول من القرن الثامن للهجرة وكان من عقبه سلسلة من الأئمة في القرنالتاسع عشر، ومنهم ظهرت أسرة أغاخان. إنقسم الحشاشون بعد شمس الدين إلىقسمين:

    ـ بعضهم نادى بإمامة محمد شاه واعترفوا به وبالأئمة من نسله حتىانقطعت سلسلتهم في منتصف القرن العاشر الهجري وكان آخرهم الإمام ظاهر شاه الثالثالمعروف (بالدكنى) والذي هاجر إلى الهند وتوفي هناك حوالي سنة 950هـ وانقطع هذاالفرع على الرغم من وجود أتباع له إلى الآن في مصياف والقدموس بسوريا.


    - وأصحاب الفرع الثاني اعتقدوا بإمامة قاسم شاه، وهؤلاء يشكلون العدد الأكبر من هذهالطائفة وقد هاجروا إلى أعالي نهر جيحون.


    الحشاشون في بلاد الشام

    ظهر لهم في بلاد الشام عدد منالقادة مثل بهرام الاسترابادي، والداعي إسماعيل الفارسي، وقد استفادوا من استمالةرضوان بن تتش والي حلب إلى مذهبهم، فوفد إليها عدد كبير من إسماعيلية فارس مما قوىشوكتهم في بلاد الشام.

    أبرز شخصياتهم في الشام هو شيخ الجبل سنان بن سليمانبن محمود المعروف برشيد الدين الذي نشأ في البصرة، وتلقى علومه في قلعة آلموت وكانزميلاً لولي العهد الحسن بن محمد الذي أمره بالرحيل إلى بلاد الشام عندما صار الأمرإليه.




    انتقل إلى بلاد الشام وجمع الإسماعيلية حوله وصار لهم نفوذ وسلطان،واعترف النّاس بإمامته غير أنّهم عادوا بعد موته إلى طاعة الأئمة بآلموت وقد كانشخصًا مخيفًا وهم يذكرونه على أنّه أعظم شخصياتهم على الإطلاق.


    خلفه أمراءضعاف مما سهل إنهاءهم والقضاء عليهم على يد الظاهر بيبرس.


    من قلاعهم في بلاد الشام



    قلعة بانياس، حصنقدموس، حصن مصياف، الكهف، الخوابي، المنيقة، القليعة.


    امتلكوا عددًا منالقلاع، وقاوموا الزنكيين، وحاولوا اغتيال صلاح الدين الأيوبي عدةمرات.


    ومما يؤكد تعاونهم مع الصليبيين:


    1 ـ عدم وقوع صليبي واحد منالغزاة أسيرًا في أيديهم أو مقتولاً بسلاح أحدهم.
    2 ـ قاتلهم حاكم الموصلالسلجوقي الذي حضر إلى دمشق لمساعدة إخوانه المسلمين في رد هجمات الصليبيين.
    3 ـ قيامهم بتسليم قلعة بانياس ولجوء قائدها إسماعيل إلىالصليبيين حيث مات عندهم.
    4 ـ اشتراك كتيبة من الإسماعيليين مع الصليبيين فيأنطاكية بعد أن احتل نور الدين حلب

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 1:09 am