* يمكنكم الاستفادة من الموقع التالي للاستزادة من اللغة الانجليزية http://rafahenglishclub.mam9.com/forum.htm
* زورونا على المدونة الالكترونية  http://tahahusseinrafah.blogspot.com/2009/05/blog-post_09.html
تتقدم ادارة مدرسة طه حسين الأساسية بالتهنئة والتبريك لأبنائنا الأعزاء بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد 2011 - 2012 م

    تاريخ القضيه الفلسطينيه كاملا 1

    شاطر

    أ.توفيق العرجا أبو باسل
    Admin

    عدد المساهمات : 485
    تاريخ التسجيل : 09/09/2009

    تاريخ القضيه الفلسطينيه كاملا 1

    مُساهمة من طرف أ.توفيق العرجا أبو باسل في الأحد أغسطس 22, 2010 3:05 pm

    تاريخ القضيه الفلسطينيه كاملا

    --------------------------------------------------------------------------------

    الحركة الصهيونيه



    ماقبل هيرتزل

    لم يكن لليهود دولة في العالم وإنما مشتين في أوروبا واسيا وأفريقيا بنسب مختلفه
    واشتهر اليهود في الدول التي كانوا يعملون بها بالعمل بالتجارة الربويه وكاونوا يقومون بمداينة الحكومات والأفراد بالربا مما ضاعف أموالهم عاما بعد عام حتى تصبح الدول أو الأفراد عاجزين عن السداد فتولد كره اليهود في المجتمعات التي كانوا يعيشون بها
    ومن مجال عملهم كثرة التدخل في الشؤون السياسيه للدول التي كانوا يعيشون بها وهو احد أسباب كرههم
    وفي القرن التاسع عشر الميلادي بدأ اليهود بالتفكير بشكل فعلي بجمع شتاتهم في العالم وإنشاء وطن قومي لهم (خاصة بعد أن قامت الحكومه الروسيه بإعدام أعداد كبيره من اليهود بعد حادثة اغتيال القيصر الروسي الاسكندر الثاني عام 1881م وهو الذي أمر بتنحيتهم عن المناصب الكبرى التي سيطروا عليها في الدوله الروسيه)
    فكل ديانه لها دول مستقله ومع قولهم انهم شعب الله المختار ولكنهم مضطهدين واتجهت أنظار مفكريهم نحو فلسطين والتفكير بها بشكل سياسي ومنظم



    خطواتهم القادمه للاستيطان:

    1- تجمع اليهود الروس والرومان والبلغار فتجمعوا بميناء اودسا واتجهوا الى القنصليه العثمانيه واجتمعوا بالقنصل العثماني على أن يرفع للسطان عبدالحميد الثاني يطلبوا أن يهاجروا الى فلسطين فأتاهم الرد سريعا وعلى باب القنصليه بالرفض.
    2- الرحيل إلى استانبول وإبداء الضعف وإثارة عاطفة السلطان فرفض مقابلتهم وأناب عنه وزيري الحربيه والخارجيه اللذان رفضا الطلب اليهودي.
    3- لجئوا الى محاوله تحدي الدوله وقرروا الهجره إلى فلسطين من استانبول فسافروا الى الموانئ الشاميه وعلم السلطان فأسرع بإرسال برقيه إلى والي الشام أمر فيها منع اليهود من النزول على الموانئ الشاميه فلما وصلوا وجدوا الفض بنزولهم من قبل والي الشام فعادوا إلى دولهم.


    رأى اليهود أن أسلوبهم عشوائي وغير منظم فنادوا إلى تنظيم الهجره إلى فلسطين فعقد كبار الشخصيات اليهوديه اجتماع في مدينه كاتويتنز الروسيه وأطلق على مقرارته مقررات مؤتمر كاتويتنز وترأس الاجتماع د/ ليون نبسكر وخرجوا بثلاثة قرارت أساسيه وهي:
    1- وجوب تشجيع الهجره اليهوديه إلى فلسطين.
    2- العمل في مجال الزراعه بعد الوصول الى فلسطين.
    3- محاولة كسب عطف وتأييد الدول الاوربيه لمشروع فلسطين.

    وبع الاجتماع بدأ كبار علمائهم ومفكريهم يحاولون استمالة الدول الاوربيه عندما ذهبوا إليها.

    أسباب مساعدة الدول الاوربيه لليهود:
    1- التخلص من ويلات اليهود وشرورهم في أوروبا.
    2- غرس دوله يهودي في العالم الإسلامي لإضعافه وتفتيته وضرب المسلمين باليهود.
    3- إشغال المجاهدين المسلمين عن جهادهم بمحاربة اليهود في فلسطين كي يتسنى لهم احتلال العالم الإسلامي.

    الدعم اليهودي

    تلقت الحركه اليهوديه لاستيطان فلسطين دعما من أثرياء اليهود حول العالم الذي لولاه لما استقر اليهود في فلسطين إضافة إلى الدعم الذي تلقته من الدول الأوربيه.


    الدعم المالي:
    نماذج من أنواع الدعم

    دعم الدول:
    1- بريطانيا
    دعمت الحكومه البريطانيه اليهود بان أنشئت البنك الانجلوفلسطيني في فلسطين.
    2-فرنسا
    أنشئت بنك لفقراء اليهود في فلسطين


    دعم الأفراد:
    الثري اليهودي الفرنسي روتشلد سخر أمواله لدعم الحركه الصهيونيه بعدة أعمال منها:
    1-شراء المستعمرات الزراعيه بأسعار غاليه وبيعها بسعر رمزي لليهود بالتقسيط.
    2-بعد أن رأى أن اليهود لايعرفون الزراعه قام بإرسال خبراء زراعين على شكل دبلوماسيين لتعليم اليهود الزراعه.
    3-إرسال المستشفيات المتنقله لعلاج اليهود في فلسطين.
    4-إرسال المعلمين إلى القرى اليهوديه للتنقل فيها لتعليم اليهود بعد أن لاحظ جهلهم.
    5-شراء المنتجات الزراعيه اليهوديه في فلسطين وبيعها في أوروبا وإرسال أموالها إلى اليهود في فلسطين.


    الدعم المعنوي
    لايقل أهميه عن الدعم المادي فعامه اليهود مترددين في الهجره إلى فلسطين ولا يريدون المغامره بذلك خاصة الأغنياء في روسيا وأمريكا أما الفقراء بعضهم هاجر والبعض الأخر لم يستطع لعدم امتلاكه لتكاليف الهجره
    فقام مثقفي اليهود بالكتابه في الصحف وألفوا الكتب لاثارة الروح الدينيه لليهود بان يهاجروا إلى فلسطين فقالوا إن المسلمين والنصارى لهم دول خاصة بهم أما اليهود فلا بلد لهم وأنهم مضطهدين من قبل الحكومات مع العلم انهم شعب الله المختار على حد زعمهم وان من اقل حقوقهم إنشاء وطن لهم.

    أمثله على الكتب المؤلفه:
    1- بيرتز سمو لنسكن وكتابه (فلنبحث عن الطريق)
    2- صامويل ايزاكس وله كتابين هما (إسرائيل الصغرى) (إسرائيل الكبرى)
    3- د/ ليون بنكسر وكتابه (التحرر الذاتي)

    وكتبهم عباره عن مقالات أثرت بهم تأثير كبير جدا حيث أثرت أكثر من التأثير المادي مما ساهم في سرعه توجه اليهود الى فلسطين.



    موقف الدوله العثانيه من استيطان اليهود في فلسطين

    كان نظام الضرائب هو النظام المعمول به في الدوله العثمانيه ولم تكن الأراضي الزراعيه تنتج بذلك القدر المطلوب الذي يجعل صاحبها يتمكن من دفع الضرائب بيسر وسهوله فلما وجد السعر المرتفع والمغري للبيع باع أرضه
    وهكذا استمر اليهود يشترون الأراضي إلى أن لاحظ السلطان عبدالحميد ذلك فمنع بيع وشراء الأراضي في فلسطين لكن موظفي الدوله عديمي الأمانه باعوها بعد أن استلموا الرشاوى من اليهود.

    أما النظام الإداري في الدوله فقد كان يقسم الدوله العثمانيه الى ولايات ووحدات اداريه تسمى متصرفيه والمتصرفيه تنقسم الى صنقجيات ومن الصنقجيه الى قريه يحكمها مختار
    وفلسطين كانت صنقجيه ترجع الى متصرفية الشام
    فعمل السلطان عبدالحميد بعدة إجراءات وهي:
    1-رفع فلسطين من صنقجيه الى متصرفيه.
    2-المتصرفيه كانت ترجع إلى متصرف لكن فلسطين أصبحت ترجع له مباشره.
    3-تعيين محمد شريف رؤوف باشا ليطارد اليهود بالقرى والأرياف وإذا أتوا للحج يطردهم لكنه ضعف (أي محمد شريف) بعد 10 سنوات لكبر سنه فبدأ اليهود بالتزايد في فلسطين فأصبحت الشكوى ترد إلى السلطان عبدالحميد من أهل فلسطين.

    في هذه الأثناء برز على الجانب اليهودي زعيم جديد من النمسا استطاع بدهائه كسب ود اليهود وهو ثيدور هيرتزل.


    الحركه الصهيونيه مابعد ثيودور هيرتزل:


    ثيودور هيرتزل

    تولى الزعامه اليهوديه وكان على درجة من الدهاء والخداع وأول يوم تولى فيه الحركه الصهيونيه عقد مؤتمر يضم زعماء اليهود حول العالم في مدينة بال في سويسرا عام 1897م – 1315هـ وقرر فيه مايلي:
    1-إنشاء دوله يهوديه في فلسطين تجمع اليهود من شتاتهم حول العالم.
    2-إنشاء المنظمه اليهوديه العالميه.
    3-تقويه الروح القوميه بين اليهود.
    4-الاهتمام بنشر وتدريس اللغه العبريه بين جميع يهود العالم
    5-انشاء معهد عالي للدراسات العبريه في يافا ويهتم بدراسة التاريخ العبري وآدابهم.
    6-وضع شعار العلم الرسمي الرسمي للدوله اليهوديه ونشيدها الوطني.
    7-يدفع كل يهودي يعتنق المبادئ الصهيونيه مبلغ يدعم به الحركه الصهيونيه.

    بعد ذلك ركز جهده على مقابله السلطان عبدالحميد الذي أصر على رفض المقابله فتوسط هيرتزل بحكام الدول الأوربيه التي ضغطت بواسطه سفاراتها في استانبول على السلطان كي يقابل هيرتزل.
    شاور السلطان عبدالحميد وزرائه الذين أشاروا عليه ان يقابل هيرتزل وذلك عام 1901م
    تقابل السلطان عبدالحميد بثيودور هيرتزل الذي طلب من السلطان بعطف وخبث ان :
    1- السماح لليهود بالهجره إلى فلسطين.
    2- ان يكون لهم مكان مستقر لهم في الحج(فسر على ان يكون مستعمره يهوديه).

    ولم يتطرق هيرتزل إلى قيام دوله لهم في فلسطين وافق السلطان عبدالحميد بشروط وهي:
    1-أن لايخرج اليهود خارج فلسطين.
    2-أن تكون الهجره بشكل فردي.
    3-ان يتجنسوا بالجنسيه العثمانيه وان يطبق عليهم ماعلى الرعايا العثمانيين.

    غادر هيرتزل إلى الزعماء الأوربيين يحاول كسب تأييدهم حسب مايريد ومالم يعلنه لعبدالحميد
    وهيرتزل لم ييأس من رد السلطان بل لا زال لديه أمل فبعث إلى السلطان عبدالحميد وفد يضم ثلاثه من اكبر رجال اليهود في مقدمتهم حزراحي قرة صو فرفض السلطان ان يقابل الوفد وطلب من وزيره الخاص تحسين باشا أن يقابلهم

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 2:45 pm